أكسسوارات أمازيغية فضية

مشاركة
01 فبراير 2011

 

alt

يطلق المغاربة على معدن الفضة اسم النقرة، وهي مفردة امازيغية على الارجح، لان مناطق الجنوب هي اكثر المناطق التي عرفت بصناعة الحلي الفضية، لوجود مناجم الفضة بها، لكن محلات بيع الفضة منتشرة في معظم المدن المغربية، خصوصا في اسواق المدن القديمة، حيث لا زالت تعرف بأسواق النقرة، لان الباعة في الماضي كانوا يعرضون الحلي الفضية فيها بشكل أسبوعي.
وتحمل «النقرة» دلالات ايجابية عند المغاربة، فيقال بالعامية المغربية «الله يعطيك نقرة تغبر بها نحاسك» وهي عبارة تقال للفتاة التي يتعثر زواجها، كما يقال للشخص الطيب إن «قلبه ابيض مثل النقرة». المفارقة ان كلمة «فضة» بالعربية الفصحى يستعملها المغاربة للدلالة على الاواني المطلية بماء الفضة اي المغشوشة، بينما تحيل كلمة «النقرة» على كل ما هو مصنوع من الفضة النقية والخالصة.
alt

alt

   

«دار النقرة» في الرباط احد المحلات التجارية المتخصصة في بيع الحلي والديكورات المنزلية الفضية، اصحابها عائلة امازيغية من سكان تزنيت (جنوب المغرب) استقرت في الرباط، وافتتحت هذا المحل منذ 1959. يقول مبارك احد المسؤولين عن المحل ان تصنيع وبيع الحلي الفضية ورثها عن الاجداد، وعرفت تطورات كبيرة عما كانت عليه في الماضي. فبعدما كان يتم تصنيع ثلاثة او اربعة موديلات فقط، يتم حاليا عرض اكثر من 300 موديل، تختلف في بعض التفاصيل عن الاشكال التقليدية. فبينما تتميز الاشكال العصرية بأحجامها الصغيرة، والاحجار الكريمة التي تزينها الوانها الهادئة مثل الوردي والبنفسجي، تتميز الاشكال التقليدية باحجار بألوان فاقعة مثل الاصفر والفيروزي والبرتقالي.

alt


alt


وتفضل غالبية الشابات المغربيات الموديلات الجديدة، بينما تفضل الاجنبيات الموديلات التقليدية سواء بالنسبة للأساور او الاقراط او الخواتم، خصوصا بعد ان ظهرت الاكسسوارات الفضية التقليدية في عروض الازياء وانتشر استعمالها بعد ذلك على نطاق واسع في السنوات الاخيرة.

alt



alt


واذا كانت النساء يشترين جميع اشكال واحجام الحلي المصنوعة بالفضة للزينة، فللرجال نصيب بسيط منها ايضا يتمثل على الخصوص في خاتم الزواج الفضي الذي لا غنى عنه، بينما يقتني بعض الشباب سلاسل فضية كموضة تظهر وتختفي.

 

alt

      

        alt    

وتجدر الإشارة إلى ان عددا من المحلات التجارية تبيع حاليا مشغولات فضية مستوردة من الخارج، من اسبانيا تحديدا، وتتميز بلونها الابيض اللامع مقارنة بالمشغولات الفضية المغربية الصنع التي يكتسيها بعض السواد وتعرف إقبالا من طرف الفتيات الصغيرات لأنها تشبه الذهب الأبيض. يفسر مبارك أوجه الاختلاف بين المحلي والمستورد بقوله بان الفضة البيضاء اللامعة تضاف اليها مادة صناعية تمنحها لمعانا ولونا صافيا، بينما الفضة المغربية خالصة مائة بالمائة، وتصنع يدويا حتى الان ولا تستخدم لنقشها أي آلة، لذلك يترك النقش على الفضة بقعا صغيرة سوداء كدليل على انها منقوشة يدويا، وهي خاصية تتميز بها كل المشغولات الفضية المغربية.
  alt

alt


alt


alt

 


alt







 
السابق| التالي من طرف kima تحت تصنيف : أزياء مغربية التعقيبات (0)

مقالات أخرى

 

التعليقات

 

رد: أكسسوارات أمازيغية فضية | في 2016/03/27 | 17:56

ربيعة

جزاكم الله كل خير على هدا الموضوع القيم والجميل والرائع انا شخصيا أود ان افتح محل لبيع اكسسوارات الفضة لاني اعشقها كثيرا لكني فنفس الوقت اجهل اين اشتريها بالجملة علما على اني من سكان الدار البيضاء ولكم مني فائق التقدير ان ساعدتموني في الامر ... تحياتي

 

إضافة تعليق